-->

من كتاب ” المساعدة الذكية للأطفال الغاضبين، تعليم الأطفال كيفية إدارة الغضب”
تأليف: فرانك جاكوبيلي، لين آن واطسون

اقتباسات من الكتاب: (توثيقها الكتاب نفسه)

أنت لا تتوقع أن يعرف ابنك الجبر إذا لم يتعلمه، إذا هل من المنطقي أن تتوقع أن يعرف ابنك ادارة مشاعر الغضب دون أن يتعلمها؟

ينبغي ان نميز بين الغضب والعدائية، تشير الجمعية الأمريكية لعلم النفس إلى أن العدوان سلوك مكتسب ومتعلّم.

معظم سلوكيات الغضب المدمرة التي يبديها الأطفال تنجم عن حالات حزن لم تحل.
دارسي سيمز، اختصاصية نفسية

جوهر أخلاق طفلك يتكون من التعاطف، الضمير وضبط النفس، والذكاء الأخلاقي متعلّم ويعد بمثابة العضلات التي يحتاج اليها الكفل لمواجهة الضغوط وتمنحه القوة ليتصرف بطريقة صحيحة بعيداً عن الأهل.
ميشيل بورما، متخصصة علم النفس التربوي.

أشارت نتائج الدراسة التي اجريت في سنة ٢٠٠١ في جامعة ليهاي أن الأطفال الذين تعرضوا للعنف البدني قبل سن المدرسة من المرجح أن يظهرو قدراً كبيراً من العنف خلال سنوات المدرسة.

ويعد العنف وسوء معاملة الأطفال في المنزل من أهم العوامل التي تساهم في ظهور المشاكل السلوكية لدى الأطفال، حتى لو لم يكن الطفل هدفاً مباشراً لسوء المعاملة.

قد يتصرف الطفل بطريقة عدوانية للحصول على الإنتباه “الإنتباه السلبي من الوالدين او المعلم”، وللتخلص من عادة الإنتباه لطفلك حين يتصرف بطريقة تزعجك وإهدتر طاقتك في ردود فعلك اتجاه تصرفاته: اخفض صوتك، واجعل طفلك وكل المشاركين في الموقف يشعرون بالأمان والحماية وحافظ على طاقتك وحماسك الى ان يبدي الطفل سلوكاً صحياً ومتقبلاً أكثر.

الطفل الغاضب عادة ما يفتقد الأدوات اللازمة للتعبير عن غضبه ومعالجته، وحل الصراعات بطريقة مختلفة عن السلوكيات التي يستخدمها عادة، مثل: الغضب، والإنتقام والتحدي.
الحل: تدعيم سلوكيات جديدة للتعبير عن الغضب وحل المشكلات بدون عنف.

*** مهارات الرد على التنمر اللفظي:

العنف اللفظي في المدراس يجب ان لا يوضع في نفس مستوى العنف الجسدي. للإنسان حرية التعبير وحرية الرد بدون عنف جسدي. “نشر مفهوم ان التسمية تؤذي أدى لزيادة العنف في المدارس”

__ الطفل المعتدي يبحث عن تفاعل الطفل المعتدى عليه. فإذا لم يستجب الطفل للإهانة يصبح هو مثارا للسخرية.
تنصح المختصة كالمان الطفل المعتدى عليه بالإستجابة للمعتدي وكأنه صديق له.

تعليم الأطفال انه عندما تردون على الإهانة بالغضب سيسبب ذلك المزيد من الغضب، سيزيد غضب الشخص الآخر ومن ثم يزيد غضبك و هكذا.

تعلم الأطفال في سن مبكر ان يفسرو الإستجابة الهادئة الواثقة على أنها استجابة جيدة وقوية وليست دليلاً على الضعف.

__ تسخير قوة الفكاهة:
احد اهم مهارات المواجهة الحاسمة هي تعليم الأطفال تقدير قوة الفكاهة، وأهمية استخدامها خلال رحلة الحياة وأن تكون قادراً على الضحك من ذاتك.

كمربي انت لا تريد ان تعلم طفلك ان الكلمات الي يسمعها ستكون مدمرة بالنسبة له وانه ينبغي ان يكون في حالة استثارة فسيولوجية وذهنية دائمة للدفاع عن نفسه. بدلاُ عن ذلك نقدم للطفل نموذجاً فكاهيا يتعلم من خلاله كيف يتبنى وجهة نظر فكاهية تجاه عيوبه وعيوب الآخرين لكي يتعايش معهم في سلام.




هذه المبادرة برعاية

امومة واعية

اتصل بنا